النفايات

المطبخ : 4 نفايات يجب التخلص منها أولا

إن النفايات مكلفة، ليس فقط من حيث تدبيرها بعد رميها، ولكن حتى في إنتاجها. فمثلا، إنتاج الأغلفة يتطلب طاقة.
إن النفايات مصدر كبير لانبعاث غاز الميثان وغيرها من الغازات السامة، ويلوث التربة والبحار والمياه العذبة. وفي المغرب، يصل إنتاج النفايات المنزلية الصلبة إلى 6 ملايين طن سنويا، أي ما يعادل 0,7 كلغ/اليوم/ لكل نسمة !

وقد ظهرت عدة حركات “زيرو ميكا” عبر العالم. وينصح الأشخاص الذين عاشوا هذه التجربة أن يبدأ المرء من المطبخ. وهذه أربع نفايات يمكن تجنب إنتاجها بسهولة تامة:

القنينات البلاستيكية:

قنينات البلاستيك تلوّث. وهناك حلول للاستعاضة عنها : مثل شراء مضخة وقنينات كبيرة بحجم 5 أو 10 لتر، أو شراء نافورة ماء للاستغناء عن شراء البلاستيك. ويمكن فعل أكثر من ذلك مثل الاستغناء عن المياه المعدنية بشراء مرشح ماء يطهر الماء. وهناك عدة أنواع من المرشحات : آنية ماء مزودة بمرشح، وهي اقتصادية ولا تكلف إلا 200 درهم تقريبا، مع تغيير الخرطوشة شهريا.
يكلف المرشح الذي يُثبت مباشرة على الصنبور حوالي 1000 درهم، وتكلف خرطوشة الفحم الخاصة به كل ثلاثة أشهر. وهناك ماركات أطلقت قنينات نباتية، يُفترض أنها أقل تلويثا من البلاستيكية. وهكذا، نرى أن هناك وسائل بديلة أقل تلويثا، وأن هناك وسائل للتحكم في إنتاج القنينات البلاستيكية.

زيرو ميكا:

منذ إصدار قانون زيرو ميكا، اختفت الأكياس البلاستيكية تقريبا. وعوضتها أنواع أخرى من الأكياس ذات الاستعمال الوحيد. ورغم أن هذه الأكياس هي أقل تلويثا من سابقتها إلا أنه لماذا لا نحمل معنا أكياسنا المصنوعة من الأنسجة عندما نذهب للتسوق؟ فهذه الأكياس قابلة للغسل وإعادة الاستعمال إلى ما لا نهاية.

أغلفة المواد الغذائية:

اختاروا دائما الأحجام الكبيرة التي تتطلب أقل تغليف : مثلا زيت في حجم 5 لتر يخلف نفايات أقل من 5 قنينات 1لتر. خذوا معكم علب عند شراء اللحم أو السمك، أو البذور أو القطاني. وبالنسبة للخضر، خذوا معكم أكياسكم. وفضلوا دائما المواد التي تتطلب أقل تغليف ممكن.

القشور / خلائط التسميد:

بدل حرق نفاياتكم العضوية وتلويث البيئة، يمكنكم الاستفادة منها عن طريق صنع خلائط التسميد. ستحصلون على سماد طبيعي مجانا. غالبا ما توضع آلات خلائط التسميد خارجاً ولكن هناك موديلات خاصة بالشقق، كما يمكنكم صنع واحد بأنفسكم (هناك فيديوهات تعليمية على الأنترنيت). وخلافا ما هو شائع، فخلائط التسميد ليست كريهة الرائحة إذا كانت متوازنة، يعني أنها تحتوي على عناصر متنوعة توفر ما يكفي من الآزوت والكربون في نفس الوقت.

اكتشف نصائحنا الأخرى